ديبي
ديبي

جيش تشاد يفرض حظر التجوال بالبلاد بعد اغتيال ديبي

كتب : هشام صلاح الدين

صرح اليوم الجيش التشادي عن مقتل الرئيس إدريس ديبي قبل ساعات قليلة من إعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية والولاية السادسة له، وكانت وفاته بسبب الجروح التي أصيب بها أثناء الاشتباكات التي قامت مع المتمردين في شمال البلاد، بعد نجاح الرئيس الراحل في حكم البلاد لمدة 30 عامًا.

اقرأ أيضا : الجيش الأردني ينفي خبر اعتقال الأمير حمزة بن الحسين

وأعلن جيش التشاد عن فرض حظر التجول وتشكيل مجلس عسكري انتقالي، بعدما تمكن من القضاء على عدد كبير من المتمردين ومثيري الشغب.

كان ديبي رئيس تشاد السابق، قد نجح قبل وفاته في الانتخابات التي انعقدت قبل أيام، وحصل على 79.3% من إجمالي عدد أصوات الناخبين، وشهدت تلك الانتخابات مقاطعة من كبار قادة المعارضين، باعتبار وجوده في تلك الانتخابات الأخيرة هي رغبة منه لتمديد فترة حكمه الذي استمر منذ 30 عامًا.

وكان ذلك الهجوم الموجه ضد الرئيس التشادي، هو ثاني هجوم يتعرض له بعدما تعرض للتمرد المسلح الأول في تاريخ حكمه في عام 1990 ولكنه نجح في مواجهة الأمر والسيطرة عليه.

ويعتبر ديبي هو رابع رئيس يسند إليه منصب الرئاسة، حيث تولى الرئاسة بعد طرد الرئيس السابق حسين حبري من منصبه في عام 1990.

حياة الرئيس الراحل “ديبي”

ولد الرئيس السابق ديبي في عام 1952 بمدينة فادا في جمهورية تشاد، وكانت أسرته تنتمي إلى قبيلة الزغاوة وكان محل إقامتهم في تشاد والسودان، والتحق في السنوات الدراسية الأولى له بالمدرسة الفرنسية في فادا، وبعدها التحق بالمدرسة الثانوية الفرنسية العربية الموجودة في آبش وحصل منها على شهادة الثانوية العامة، وبعدها التحق بكلية الضباط الموجودة بالعاصمة أنجمينا، وتم إرساله إلى مدينة فرنسا وتخرج منها على رتبة طيار في عام 1976 وعاد إلى بلده بعدما حصل على شهادة المظليين في عام 1976.

وبعدما عاد إلى بلده أسند إليه عددا من المناصب العسكرية، وقام حسين حبري بتوليته منصب القائد العام للقوات بالتشاد نظرًا لإخلاصه ووفائه، وعين بعدها مستشارًا رئاسيًا للشئون العسكرية، ولكن نشأ خلافات عديدة بينهما بسبب إزدياد نفوذ الحرس الرئاسي وتم توجيه عدد من الاتهامات إليه كان أبرزها التجهيز لانقلاب عسكري، فشد الرحال إلى السودان وأسس فيها حركة مسلحة للتصدي لنظام حبري وأطلق عليها اسم “حركة الإنقاذ الوطني”، واستطاع دخول أنجمينا عاصمة التشاد في الثاني من ديسمبر عام 1990، الأمر الذي جعل الرئيس السابق حبري يلجأ إلى مساعدات خارجية من السنغال، ولكن تم تسليم مقاليد الحكم إلى ديبي وتولى حكم البلاد في فبراير عام 1991.

الوسوم

شاهد أيضاً

توسعات مصفاة تكرير ميدور بالأسكندرية بتكلفة 2,4 مليار دولار

توسعات مصفاة تكرير ميدور بالأسكندرية بتكلفة 2,4 مليار دولار

تفقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية يرافقه اللواء محمد الشريف محافظ الأسكندرية ولفيف …

جامع تعلن نجاح مفاوضات الجولة 4 لإتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاوراسى

جامع تعلن نجاح مفاوضات الجولة 4 لإتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاوراسى

أكدت السيدة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أن نجاح الجولة الرابعة لمفاوضات اتفاق التجارة الحرة …

قرارات اجتماع مجلس الوزراء اليوم

قرارات اجتماع مجلس الوزراء اليوم

الموافقة على مشروع قرار رئيس مجلس الوزراء بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، …