المطر هو آية من آيات الله تعالى في الأرض
المطر هو آية من آيات الله تعالى في الأرض

المطر هو آية من آيات الله تعالى في الأرض

المطر هو آية من آيات الله تعالى في الأرض فتارة ينزله الله بالرحمة وتارة يرسله بالعذاب، فقد ذكر الله تعالى في القرآن الكريم “وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ”.

لذلك جعل الله الدعاء مستجابًا بإذنه تعالى عند نزول المطر، وحرص النبي صلى الله عليه وسلم على الدعاء فى كل مرة ينزل الله تعالى فيها المطر.

فعن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر يقول: ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا ) رواه البخاري .

وفي لفظ لأبي داود (5099) أنه كان يقول : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا ) صححه الألباني .

وجاء في المعجم تعريف الصيب بأنه: ما سال من المطر وجرى، وأصله: صاب يصوب، إذا نزل المطر.

ويسن عند رؤية المطر التعرض له كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ” أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ : ( لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى ) ” . رواه مسلم

وفي هذا الحديث يصف أنس بن مالك رضي الله عنه حال الرسول عند رؤيته للمطر حيث يكشف ثوبه ويبلل جسده الشريف صلى الله عليه وسلم، بماء المطر الذي نزل من السماء.

وكان صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر يقول ( اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا ، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ ) رواه البخاري

لحديث أنس المتفق عليه في استسقاء النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – على المنبر يومَ الجمعة، وفيه: “ثم دخل رجل من ذلك الباب في يوم الجمعة المقبلة، ورسول الله قائم يَخطب، فاستقبله قائمًا، فقال: يا رسولَ الله، هلكت الأموال، وانقطعت السبل، فادعُ الله أن يُمسكها، قال: فرفع رسول الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – يديه، ثم قال: (اللهم حَوَالَيْنَا، ولا علينا، اللهم على الآكام والظِّرَاب وبطون الأودية، ومنابت الشجر)؛ متفق عليه.

فبذلك الدعاء يرجو النبي صلى الله عليه وسلم من ربه تعالى أن لا يصيبهم بالعذاب كما فعل بقوم لوط عليه السلام فقال تعالى “وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُورًا”.

أما عن فضل الدعاء أثناء المطر فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديثٍ مرفوع: ( ثنتان ما تردان: الدعاء عند النداء ، وتحت المطر ).

فالأولى عند الأذان والثانية عند نزول المطر.

وبعد انتهاء المطر فكان صلى الله عليه وسلم يقول: (مُطرنا بفضل الله ورحمته)؛ لحديث زيد بن خالد الجهني: (وأمَّا من قال: مطرنا بفضل الله ورحمته، فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب)، متفقٌ عليه.

شاهد أيضاً

فضل صلاة التهجد وكيفية أدائها كما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام

فضل صلاة التهجد وكيفية أدائها كما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام

صلاة التهجد هي صلاة النافلة من الليل، ويسمى أي صلاة نافة بالليل تهجد أو قيام …

ليلة القدر

موعد ليلة القدر وعلاماتها رمضان 2021

فضل ليلة القدر تعد ليلة القدر واحدة من أفضل الليالي التي يشهدها العبد المسلم، حيث …

أول يوم رمضان ومواعيد الإجازات الرسمية لشهر رمضان 2021

مواعيد الصلاة اليوم في مدينة القاهرة

الفجر 4:00، الظهر 11:55، العصر 3:30، المغرب 6:21، العشاء 7:42 مواقيت الصلاة الشرعية مواقيت الصلاة …