الإثنين , 25 يناير 2021

“الموت” في جرعة أمينو..منشطات “البدى بلدنج” فى مصر

كتب : هشام صلاح

تدمير متعمد لشباب الجيم ..وأطباء : خطر وتؤثر على الخصوبة وتؤدى إلى الموت المفاجئ ..  ورياضيون : البعض منها مسموح به في حدود القانون.. وشباب : طريقة سحرية للحصول على جسم رياضي

يربط كثير من الشباب المصري بين الرجولة والعضلات، فيبدأ كثير منهم منذ نعومة أظافرهم في التوجه للصالات الرياضية والجيم لبناء جسم ذو شكل جذاب ومتناسق، وبما أننا في عصر السرعة يلجأ العديد من الشباب للمكان الذي يلبي متطلباته والتي تتمثل في بناء جسم وعضلات في أسرع وقت ممكن.

في الجهة المقابلة من المشهد يقبع بعض ملاك صالات الجيم ،وينتهزوا الفرصة لجذب هؤلاء الشباب, تحت وهم بناء عضل وبأقصى سرعة, مستخدمين في ذلك منشطات وأدوية مجهولة المصدر وسريعة المفعول, الغريب في الأمر أن هذه المنشطات على الرغم من قدرتها السريعة في بناء جسم ومنظر فإنها تعجل أيضا في انتزاع أرواح الشباب وتسلب صحتهم.

هنا يقول حسين عشري, مدرب كمال أجسام, انه يمارس لعبة كمال الأجسام منذ أكثر من 20 عام وانه يواظب على هذه الرياضة باستمرار منذ بداية ممارسته لها, مشيرا أن هذه الرياضة مهمة جدا ولكن بشروط أهمها الابتعاد عن المنشطات بشكل نهائي حتى يتمكن الرياضي من الاستمرار وعدم حدوث أية مشاكل صحية له فيما بعد.

 ويوجه عشري نصيحة إلى كل من يريد أن يلعب أية رياضه انه عليه ألا يقترب حتى من المنشطات وألا يستخدمها على الإطلاق .

ووصف الكابتن محمد قشقوش، المدرب العام للمنتخبات القومية لكمال الأجسام أن هناك فرق بين المنشطات والمكملات الغذائية فالمنشطات مثل تستسترون ونادلون والداينبل والانبوليك وغيرها هى ممنوعه دوليا وقانونيا وطبيا لأنها قد تؤدى للموت المفاجئ والسرطان، إلا أن المكملات التي تعطى طاقه للجسم مثل امينو اسيد وواى بوتين وكرياتين فهى مسموح بتناولها حسب الكورسات المنظمة وليس لها اى أثارسلبيه على الصحة .

في نفس السياق يقول هشام معروف, الطالب بهندسة طنطا “أنى اذهب إلى صالات كمال الأجسام فى فترة الصيف فقط ولكنى لا استطيع أن أداوم على مثل هذه الرياضة في أيام الدراسة مما قد يؤدى إلى قلة لياقتى البدنية ، ولكنني على الرغم من هذا لم ولن أفكر في اللجوء للمنشطات نهائيا لانى اعلم تمام العلم أن هذه المنشطات لها الكثير والكثيرمن الأضرار.

أما الكابتن هادي قشقوش, مدير معهد هادي لكمال الأجسام فيؤكد أن المعهد لدية العديد من الأجهزة التي يستخدمها اللاعبين، ويؤكد انه لا يسمح لاى من اللاعبين أن يتعاطاى نوع من أنواع المنشطات في المعهد حرصا منا على حماية صحة اللاعبين وحرصا على سمعة المعهد فيما بعد ويذكر انه هناك العديد من الصالات الأخرى التي تسمح باستخدام هذه المنشطات دون أن يكون لهم اى رقابه فهم يقوموا بعمل مشروع من اجل الحصول على اكبر قدر ممكن من الأموال على حساب حياة اللاعبين .

ويشير محمود الغول لاعب كمال أجسام, إلي انه يستخدم هذه المنشطات منذ فتره وأنها الطريقة السحرية للحصول على جسم رياضي في فتره قصيرة جدا أما عن الأضرار فقال اللي عايزه ربنا هو اللى هيكون ومحدش له فى إرادة ربنا شىء. 

فيما يؤكد الكابتن محمد سليمان خبير التغذية أن المنشطات  تشكل خطر دائم على الرجال وتهددهم بالعجز التام مشيرا أن المنشطات التي تؤخذ بشكل غير مراقب في الصالات الرياضية تؤثر في خصوبة الرجال وان الهرمونات التي تزيد من حجم العضلات والنشاط الرياضي لها أضرار كبيره على جسم اللاعب على المدى البعيد ومن هذه الأضرار العجز الجنسي وانخفاض هرمون الذكورة وتقليل القدرة الجنسية مما قد يؤدى إلى العقم والحل الوحيد هو استبدالها بمكملات غذائية وفيتامينات ونظام غذائي صحي .

وعلى جانب أخر, أوضح  الدكتور محمد سعد استشاري المسالك البولية , أن المنشطات تضر بهرمون التوستوستورن الذي يفرز بصوره طبيعيه داخل الجسم لان معظم هذه المنشطات تكون محتويه على افتقاد ذلك الهرمون الطبيعي وبالتالي يحدث تشبع داخل الجسم وتقل الغدة النخامية من الإفراز ومع مرور الوقت تتوقف الغدة عن إنتاج هرمون التوستوسترون الطبيعي اعتمادا على ما يحصل علية الجسم من الخارج وبالتالي تحدث مشاكل تضخم البروستاتا وهشاشة العظام و الإصابة بالأورام, وكذلك فان هذه المنشطات التى يتم تداولها داخل الصالات الرياضية فهي مجهولة المصدر وغير مصرح بها ، مشيرًاإلى أن بيعها إلى اللاعبين قد تحول للأسف إلى تجارة رابحه.

ويؤكد الدكتور محمد بحر, أستاذ أمراض الدم والمناعة بالقصر العيني, أن المنشطات لها أثار فادحه لا يلاحظها من يستخدمها إلا بعد فتره من استخدامها مغتر بما تحدثه هذه المنشطات من تغيرات في تكوينه الجسماني في بدايتها إلا أن هذه المنشطات تدمره على المدى الطويل ،مضيفا الى انه ينبغي أن يكون هناك وسائل جديدة لمراقبة هذه المنشطات المختلفة والتي أدت إلى انتشار سوق بيع المنشطات التي لا ندرى من أين أتت أو كيف تم تصنيعها ، مشددا على دور وزراة الصحة في إيجاد عقوبات لمن يروج لهذه المنشطات المختلفة وحتى تكون هذه العقوبة رادع لكل من تسول له نفسه المتاجرة بصحة الإنسان.

ويضيف الدكتور عبد الفتاح رزق عضو مجلس نقابة الأطباء الأسبق أن كل هذه المنشطات لم يتم تسجيلها بطريقه علمية أو قانونية، ومن هنا ننصح الناس بالابتعاد عنها وبخاصة الشباب ، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من جهة لابد أن تقف في مواجهه ترويج هذه المنشطات ومنها نقابه الصيادلة بالأساس لأنها هي التي تعلم جيدا ما هي الأدوية التي لها ترخيص والتي ليس لها ترخيص.  

شاهد أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيرة الصحة لعرض اخر مستجدات فيروس كورونا

مؤتمر صحفي لوزيرة الصحة لعرض اخر مستجدات فيروس كورونا

متابعة : عبد الرحمن عماد مصر مقارنة بدول العالم بعد مرور عام علي الجائحة يستعرض …

وزيرة الصحة عقدت اجتماع هام اليوم لمناقشة وضع كورونا المتطور

وزيرة الصحة عقدت اجتماع هام اليوم لمناقشة وضع كورونا المتطور

كتب : عبد الرحمن عماد حيث عقدت اليوم الثلاثاء وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد مع …

img 3464

دكتورة هالة زايد تناقش توفير مخزون كبير من الغازات الطبية داخل المستشفيات

كتب : عبد الرحمن عماد قامت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد بتوجيه التقييم المستمر لشبكات …

اترك تعليقاً